اقتصادالأولى

الغرفة الفلاحية تبسط استراتيجية «الجيل الأخضر 2020-2030» أمام ممثلي الفلاحين

خصصت الغرفة الفلاحية  بجهة الدارالبيضاء سطات حيزا مهما خلال دورتها العادية لشرح وتبسيط مضامين استراتيجية «الجيل الأخضر 2020-2030» والتي تتضمن آليات مبتكرة لإفراز جيل جديد من المقاولين الشباب من قبيل تعبئة وتثمين مليون هكتار من الأراضي الجماعية.

فقد استعرض رضوان عراش، مدير الإستراتيجية والتعاون والاحصائيات بوزارة الفلاحة الخطوط العريضة لاستراتيجية «الجيل الأخضر 2020-2030» التي تأتي تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، والتي تولي مكانة متميزة للعنصر البشري، وتكريسا لمكتسبات مخطط المغرب الأخضر من خلال العمل على بروز جيل جديد من الطبقة الفلاحية المتوسطة، وبروز جيل جديد من المقاولين الفلاحيين، بهدف خلق فرص عمل جديدة بالوسط القروي والتقليل من معدل البطالة.

وأبرز رضوان عراش، أن هذه الاستراتيجية الطموحة ستتيح أيضا بروز جيل جديد من المنظمات الفلاحية التي ستساهم في الرفع من عدد الفلاحين المنخرطين، وستحدث ثورة على مستوى عقود البرامج الرامية إلى تثمين الإنتاج الفلاحي وخلق الثروة بالعالم القروي.

وتابع في السياق ذاته، أن الرؤية الجديدة تولي أهمية كبرى لمواكبة الفلاحين واستدامة الاستغلاليات الفلاحية والمشاريع، والاستثمارات في مجال التثمين والتحويل، وتطوير الخدمات الإلكترونية الفلاحية والتكوين، وترشيد استعمال مياه الري والحفاظ على التربة والنهوض بالمنتجات البيولوجية، بالإضافة إلى عصرنة أسواق البيع بالجملة والأسواق التقليدية.

وأكد في هذا الصدد الجهود المبذولة لجعل منتج «صنع في المغرب» علامة للجودة، وحماية المستهلكين وتحسين الولوج للأسواق الدولية، مسجلا أنه سيكون لاستراتيجية «الجيل الأخضر 2020 ـ 2030» تأثير إيجابي على الاقتصاد الوطني والمؤشرات السوسيو اقتصادية.

من جهتها،  حنان عجال مدير قطب المواكبة والتنمية الفلاحية بالقرض الفلاحي قدمت  أهم مايميز برنامج مجموعة القرض الفلاحي للمغرب من أجل مواكبة هذه الاستراتيجية الفلاحية الجديدة المتعلقة بـ « الجيل الأخضر 2020-2030».

عبد الرحمان النايلي المدير الجهوي لوزارة الفلاحة

من جانبه، أكد عبد الرحمان النايلي المدير الجهوي لوزارة الفلاحة أن الاستراتيجية الجديدة لتطوير القطاع الفلاحي التي قدم وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش، خطوطها العريضة بين يدي صاحب الجلالة الملك محمد السادس بشتوكة ايت باها، تؤكد على البعد الاقتصادي والاجتماعي لخلق الثروة وتحسين ظروف العيش في العالم القروي.

وأضاف أن خارطة الطريق الجديدة هاته تمت بلورتها طبقا للتوجيهات الملكية السامية استنادا إلى تقييم موضوعي لنتائج مخطط المغرب الأخضر مع مختلف الفاعلين في القطاع، وذلك بهدف تعزيز المكتسبات ومواصلة دينامية التنمية الفلاحية من خلال مبادرات تستجيب للحاجيات الآنية والمستقبلية للقطاع.

عبد الفتاح عمار رئيس الغرفة الفلاحية  بجهة الدارالبيضاء سطات

أما عبد الفتاح عمار رئيس الغرفة الفلاحية  بجهة الدارالبيضاء سطات، فقد أشاد بالالتفاتة الملكية  إلى القطاع الفلاحي الرامية الى تحسين دخل الفلاح وتعميم التأمين الفلاحي، ووضع إطار خاص للفلاح يتيح له الاستفادة من خدمات الحماية الاجتماعية. وطالب وزارة الفلاحة بالاسراع بوضع برنامج استعجالي لدعم الفلاح الصغير وتوفير الأعلاف بسبب ضعف التساقطات المطرية التي باتت تهدد الموسم الفلاحي بالجفاف.

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المواد محمية بموجب حقوق الطبع والنشر
إغلاق
إغلاق

موقعنا لا يعرض

موقعنا لا يعرض أي اشهارات مزعجة.
من فضلك ، المرجو إلغاء تفعيل حاجب الإعلانات Ad-Block