الأولىمنوعات

من هم المشاهير والشخصيات المصابون بـ«كورونا»؟

الممثّل الأميركي توم هانكس وزوجته، زوجة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، مدرّب نادي آرسنال لكرة القدم ميغيل أرتيتا… هؤلاء هم بعض من المشاهير والشخصيّات الذين أصيبوا بفيروس كورونا المُستجد حول العالم.

عالم الفن

تداولت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بكثافة خبر إصابة نجم هوليوود، توم هانكس، بفيروس كورونا، إلى جانب زوجته ريتا، خلال قضائهما عطلة في أستراليا.

وكتب هانكس، يوم الخميس، عبر صفحته على موقع فيسبوك “مرحبا يا أصدقاء، أنا وريتا هنا في أستراليا، شعرنا بالتعب قليلا، وكأننا أصبنا بنزلة برد، مع بعض آلام في الجسد”.

وأضاف متحدثا عن نفسه وزوجته “كان لدى ريتا بعض القشعريرة التي تظهر وتختفي، أجرينا اختبارا لفيروس كورونا، يبدو أن النتيجة إيجابية”.

نجوم الرياضة
كذلك، أكدت الفحوصات التي أجراها لاعب يوفنتوس الإيطالي دانييلي روغاني، 25 عاما، إصابته بفيروس كورونا، عقب اللقاء الذي جمع فريقه بإنتر ميلان يوم الأحد.

أثارت إصابة روغاني الرعب بين نجوم الفريق الذين باتوا جميعا في الحجر الصحي حتى التيقن من خلوهم من أي إصابات بالفيروس، بينهم جيورجيو كيليني وكريستيانو رونالدو.

ويخضع كريستيانو للحجر الصحي في بيته بمدينة ماديرا البرتغالية، حيث علم بإصابة زميله خلال زيارته والدته المريضة.

وفي تغريدة على تويتر، أعلن نادي ريال مدريد الإسباني إصابة أحد لاعبيه في فريق كرة السلة بفيروس كورونا المستجد، دون الإعلان عن اسمه.

وغرد أحد مستخدمي تويتر بأن لاعب سلة مدريد المصاب هو تري ثومبكينس، دون أي تأكيدات من اللاعب المصاب أو ناديه، الذي أغلق ملعبه ومرافقه أمام جماهيره لأسباب مرتبطة بانتشار الفيروس.

وفي الولايات المتحدة، أعلن اتحاد كرة السلة الوطني “NBA” تعليق الموسم الرياضي الحالي حتى إشعار آخر، وذلك عقب إصابة أحد لاعبي السلة بفيروس كورونا. وكانت الفحوصات التي أجراها لاعب نادي يوتا جاز، رودي غوبرت، قد أكدت إصابته بالفيروس المستجد، ما زاد المخاوف في الأوساط الرياضية الأميركية.

وتداول مستخدمو تويتر فيديو يظهر فيه غوبرت خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخرا، حيث ادعى البعض أن ملامسة اللاعب للميكروفونات الموجودة كانت سببا في إصابته.
وكانت الفحوصات التي أجراها لاعب نادي يوتا جاز، رودي غوبرت، قد أكدت إصابته بالفيروس المستجد، ما زاد المخاوف في الأوساط الرياضية الأميركية.

عالم السياسة
حتى الأوساط السياسية والرسمية حول العالم لم تسلم من الفيروس، الذي غير أنماط الحياة في مجتمعاتهم مؤخرا. في بريطانيا، سجلت مؤخرا إصابة وزيرة الصحة، نادين دوريس، شخصيا بالفيروس، خلال محاولتها منع انتشاره في بلادها، الخبر الذي أكدته هيئة الإذاعة البريطانية عبر موقعها.

وتداول مستخدمو تويتر فيديو يظهر فيه غوبرت خلال مؤتمر صحفي عقد مؤخرا، حيث ادعى البعض أن ملامسة اللاعب للميكروفونات الموجودة كانت سببا في إصابته. وغرد أحد الصحفيين في مجلة “ذي تايمز” أن دوريس “قابلت مئات الأشخاص”، وكانت موجودة بحفل جمعها برئيس الوزراء بوريس جونسون، في ويستمنستر الأسبوع الماضي.

وفي فرنسا، أكدت وسائل الإعلام المحلية إصابة وزير الثقافة فرانك ريستر بالفيروس، عقب النتائج الإيجابية التي أظهرتها فحوصاته. وبحسب السلطات الفرنسية، فإن ريستر بـ “حالة جيدة” حاليا. وفي تغريدة له على تويتر، قال ريستر: “أعمل من منزلي، باتصال مع مكتبي وكوادر وزارة الثقافة”.


وعلى جانب آخر، شهدت إيران انتشارا لفيروس كورونا بشكل أثار الذعر في إيران والمنطقة. فالوفيات الناجمة عن الفيروس طالت الحرس الثوري، والإصابات طالت جميع الفئات، حتى السياسيين.وسجلت الفحوصات في إيران نتائج إيجابية لنحو 55 مسؤولا، توفي منهم 12 شخصا.

أبرز الشخصيات المصابة بالفيروس في إيران،كانت مساعدة رئيس الجمهورية لشؤون النساء والأسرة، معصومة ابتكار، ومساعد وزير الصحة، إيرج حريرجي، ورئيس منظمة إدارة الأزمات، إسماعيل نجار. بالإضافة إلى 23 عضوا في البرلمان الحالي على الأقل. وأطاح الفيروس في إيران بعدد من الشخصيات، منها القائد السابق لجهاز المخابرات للقوات البرية في الحرس الثوري.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المواد محمية بموجب حقوق الطبع والنشر
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

موقعنا لا يعرض أي اشهارات مزعجة.
من فضلك ، المرجو إلغاء تفعيل حاجب الإعلانات Ad-Block