الأولىمجتمع

“مي فاطنة” عمرها 110 سنوات.. تهزم فيروس كورونا وتغادر المستشفى

لم يكن أكبر المتفائلين يظن أن “مي فاطنة”  قادرة على هزم فيروس كورونا بعد 27 يوما من العلاج داخل المركز الجامعي الحسن الثاني بفاس.

غادرت “مي فاطنة” والتي تبلغ من العمر 110 سنوات، اليوم الجمعة، المستشفى وباتت تتصدر  لائحة المرضى الأكبر سنا في العالم بعد تغلبها على فيروس كورونا.

وكانت “مي فاطنة”، قد دخلت المستشفى يوم 2 ماي الجاري بعد تأكد إصابتها بعدوى فيروس كورونا بعد مخالطة ابنها وزوجته اللذين أصيبا هما كذلك بالفيروس.

عدم  معاناة “مي فاطنة ” معاناة  من أي أمراض مزمن، ساهم في تجاوب جسمها مع البروتوكول العلاجي المعتمد من طرف لوزارة الصحة لعلاج حالات الإصابة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى أن “مي فاطنة” تلقت الرعاية اللازمة لتعافيها دون الحاجة إلى الخضوع للإنعاش.

وأكد الطاقم الطبي الذي سهر على علاجها طيلة مدة مقامها بالمستشفى أنها تتمتع بصحة جيدة وأنه يمكن لها العودة إلى حياتها الطبيعية دون خوف عليها.

وتعد “مي فاطنة” اكبر شخص في العالم يشفى من فيروس كورونا، تليها التركية هافاهان كارادينيز البالغة من العمر 107 سنوات، والهولندية تدعى كورنليا راس تبلغ من العمر 107 سنوات، فضلا عن تعافي سيدة صينية عمرها 104 سنوات وهي من مدينة ووهان الصينية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المواد محمية بموجب حقوق الطبع والنشر
إغلاق
إغلاق

موقعنا لا يعرض

موقعنا لا يعرض أي اشهارات مزعجة.
من فضلك ، المرجو إلغاء تفعيل حاجب الإعلانات Ad-Block