الأولىمنوعات

عبد اللطيف البيدوري محرك الثقافة بإقليم الجديدة

نجح عبد اللطيف البيدوري في تحريك عجلة الثقافة بإقليم الجديدة عبر الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية بالجديدة حيث باتت مؤسسة داعمة لكل المبادرات الثقافية النابعة من الإقليم في مختلف المجالات الثقافية والفنية والابداعية. وبعدما كانت أنشطة الجمعية محصورة في مدينة الجديدة، توسعت وشملت جميع الجماعات القروية  بالإقليم.

يقول عبد اللطيف البيدوري، ابن مدينة أزمور، الحاصل  على شهادة الاجازة في الآداب العصرية، تخصص أدب الطفل، بكلية الآداب و العلوم الانسانية   بجامعة القاضي عياض مراكش سنة 1987، إن الثقافة لبنة مهمة في إنعاش الاقتصاد، مشددا على ضرورة رعاية الثقافة وحماية مكونات ورموزها. وفي هذا الاطار تعمل الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية  تحت  اشراف عامل إقليم الجديدة محمد الكروج على جعل الثقافة في خدمة التنمية.

اهتمامه بعالم الطفل (نائب رئيس حركة الطفولة الشعبية المكتب التنفيذي، عضو المرصد الوطني لشؤون الطفولة ، مندوب وطني مكلف بملف المخيمات لحركة الطفولة الشعبية، ورئيس جمعية تسيير المركبين الاجتماعيين ودار الامومة بأزمور ) دفعه الى تبني مهرجان الطفل وجعله موعدا سنويا وبرنامجا ثقافيا و تربويا و ترفيهيا غنيا و متنوعا موجه لأطفال المدينة والإقليم و زوارهما.

الى جانب الطفل، أعطى عبد اللطيف البيدوري رئيس الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية بالجديدة نفسا جديدا للمسرح عبر دعم الفرق المسرحية التي تضم أبناء إقليم الجديدة، كما ساهم في اخراج مهرجان الجديدة أنغام بساحة البريجة الى حيز الوجود ،الذي يدعم  40 فرقة غنائية محلية.

وفي اطار الثقافة الديبلوماسية، سجل عبداللطيف البيدروي مشاركة الجمعية في مهرجان قرطاج للشعر بتونس والمشاركة مع البرتغال في مهرجان سبعة 7 شموع و7 أقمار.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المواد محمية بموجب حقوق الطبع والنشر
إغلاق
إغلاق

موقعنا لا يعرض

موقعنا لا يعرض أي اشهارات مزعجة.
من فضلك ، المرجو إلغاء تفعيل حاجب الإعلانات Ad-Block