الأولىمجتمع

20 مليون درهم لدعم 158 مشروعا للجمعيات

أعلنت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، عن حصيلة عملية انتقاء مشاريع الجمعيات الخاصة ببرنامج الشراكة مع الجمعيات (نسخة 2019-2020)، حيث تمت على تمويل 158 مشروعا بغلاف إجمالي يناهز 20 مليون درهم.

وكشفت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة جميلة المصلي، في لقاء نظم عن بعد، الجمعة 18 دجنبر 2020، بالرباط لتوقيع اتفاقيات هذه الشراكة مع الجمعيات المستفيدة (ذكرت) أن الوزارة حرصت على اختيار مجالات للدعم تتماشى مع التخفيف من آثار جائحة كوفيد-19، وذلك من خلال إعطاء الأولوية لفائدة الأشخاص في وضعية صعبة، خاصة منهم النساء والأطفال والمسنين ومن هم في وضعية الشارع.

وأضافت أن هذه المجالات شملت التمكين الاقتصادي للنساء خاصة في العالم القروي؛ والاستماع والتوجيه للنساء والفتيات ضحايا العنف؛ وتجويد وتطوير خدمات مؤسسات الرعاية الاجتماعية للأشخاص المسنين؛ والمساعدة الاجتماعية وإعادة إدماج الأطفال في وضعية الشارع؛ والمساعدة والإدماج الاجتماعي للأشخاص المشردين.

وبخصوص الحصيلة الرقمية لعملية انتقاء المشاريع لبرنامج الشراكة مع الجمعيات، أكدت الوزيرة أنه تم التوصل عن طريق البريد الإلكتروني بـ 695 طلب، وإيداع ما مجموعه 371 مشروعا لدى المصالح الترابية للتعاون الوطني، وبعد إخضاع الطلبات لعمليات الانتقاء على المستويين الترابي والمركزي، تمت الموافقة النهائية من طرف اللجنة المركزية على تمويل 158 مشروعا بغلاف إجمالي يناهز 20 مليون درهم.

وأضافت المصلي، أن المشاريع تتعلق أساسا بـ65 مشروعا في مجال الاستماع والتوجيه للنساء والفتيات ضحايا العنف بميزانية إجمالية تناهز 7 ملايين درهم؛ و45 مشروعا في مجال التمكين الاقتصادي للنساء خاصة في العالم القروي بميزانية تناهز6 ملايين درهم؛ إضافة إلى 11 مشروعا لتجويد وتطوير خدمات مؤسسات الرعاية الاجتماعية للأشخاص المسنين بميزانية بلغت 1.5 مليون درهم؛ و13 مشاريع للمساعدة والإدماج الاجتماعي للأشخاص المشردين بميزانية بلغت 1.7 مليون درهم؛ وكذا 10 مشاريع للمساعدة الاجتماعية وإعادة إدماج الأطفال في وضعية الشارع بميزانية تناهز 3 مليون درهم.

وأشارت الوزيرة إلى أن نسخة 2019-2020 لبرنامج الشراكة مع الجمعيات الذي أطلقته الوزارة حول موضوع «دعم المبادرات المحلية في مجال المساعدة الاجتماعية»، جاء في إطار تنزيل السياسة العمومية المندمجة للحماية الاجتماعية 2020-2030، خاصة في الشق المتعلق بالمساعدة الاجتماعية، وتفعيلا للسياسات العمومية وبرامج القطب الاجتماعي الموجهة لفائدة الأشخاص في وضعية صعبة، مشددة أن البرنامج «أداة لتكريس سياسة القرب تجاه الفئات المستهدفة وتطوير خدمات المساعدة الاجتماعية، وذلك عن طريق دعم مبادرات جمعيات المجتمع المدني في المجال».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المواد محمية بموجب حقوق الطبع والنشر
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

موقعنا لا يعرض أي اشهارات مزعجة.
من فضلك ، المرجو إلغاء تفعيل حاجب الإعلانات Ad-Block