الأولىمنوعات

الرجل أم المرأة.. من يكذب أكثر؟

الكذب ليس شيئاً جيداً أبداً، لكن في بعض الأحيان نشعر بأننا مضطرون للكذب للحفاظ على علاقتنا أو أسرتنا، أو حتى عملنا، وفي كثير من الأحيان نأسف لاضطرارنا للكذب، خاصة عندما ينتهي بنا الأمر بخداع من نهتم بهم، يكذب الرجل والنساء لأسباب مختلفة. فالنساء أكثر عرضة للكذب لجعل الشخص الذي يتحدثون إليه يشعر بالرضا، بينما يكذب الرجال في أغلب الأحيان ليجعلوا أنفسهم أفضل، وقد وجدت دراسة نُشرت في مجلة « PLOS ONE» أن الرجال ليسوا فقط في مرتبة أعلى من النساء من حيث عدد مرات الكذب، بل يعتبرون أنفسهم كاذبين أفضل.

الرجال أفضل في الإفلات من العقاب!

ووفقاً للدراسة الجديدة التي أجراها باحثين من جامعة بورتسموث، يعتبر الرجال أنفسهم كاذبين أفضل في الإفلات من العقاب، إذ يعتمد الكذابون بشكل كبير على كونهم جيدين مع الكلمات، ونسج أكاذيبهم في «حقائق»، لذلك يصعب على الآخرين تمييز الاختلاف. إنهم أيضاً أفضل من معظمهم في إخفاء الأكاذيب ضمن قصص بسيطة وواضحة يصعب على الآخرين الشك فيها.
تم استقصاء مائة وأربعة وتسعين شخصاً بمتوسط عمر 39. وقد طُلب منهم سلسلة من الأسئلة بما في ذلك مدى براعتهم في خداع الآخرين، وكم عدد الأكاذيب التي رواها خلال الـ24 ساعة الماضية.

مفتاح الكذب
واحدة من الإستراتيجيات الرئيسية التي يستخدمها الكاذبون لقول أكاذيب معقولة هي البقاء على مقربة من الحقيقة، وعدم إعطاء الكثير من المعلومات، والمثير للقلق، أنه كلما اعتقد الشخص بأنه أفضل في الكذب، زاد عدد الأكاذيب التي يقولها، وعلى الجانب الآخر، أفاد أولئك الذين يعتقدون أنهم سيئون في الكذب أنهم عندما كذبوا، كانوا غامضين للغاية.

تبين كذلك أن الأكاذيب البيضاء هي أكثر أنواع الخداع شيوعاً. كانت المبالغة وإخفاء المعلومات واختلاق الأشياء من بين الأكاذيب التي اعترفت بها المجموعة التي شاركت في البحث، وقال المشاركون إنه في حين أن أصحاب العمل وشخصيات السلطة هم الأقل عرضة للكذب، فإن الأسرة أو الأصدقاء أو الزملاء هم من يتحملون العبء الأكبر.

لماذا يكذب البعض أكثر؟
الكذب منحدر زلق، وبينما نحن جميعاً مذنبون في إيجاد أنفسنا دائماً في موقف نشعر فيه بالحاجة إلى الكذب – لأي سبب من الأسباب – يلجأ الكثير من الناس إلى الكذب المرضي هذا كذب معتاد، وهو ضار ويمكن أن يؤثر على رفاهية المرء وعلاقاته وحياته المهنية.

وتوضح دراسة أجريت عام 2012 أن الناس يفعلون ذلك أحياناً ليبدو مهمين، أو لأنهم يريدون أن يكونوا مركز الاهتمام. أو في أوقات أخرى يفعلون ذلك لأنهم يسعون إلى التعاطف أو القبول. غالباً ما يعاني الكذابون المرضى من اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.

تشير الأبحاث إلى أن هذا الشكل المتطرف من الكذب مرتبط بنمط عصبي معين، وبحسب الدكتور بريان كينغ، طبيب نفسي في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، تشرح كلية الطب في مقال عن الكذب المرضي في المجلة الأمريكية للطب النفسي أن الكاذبين المرضى يعانون من عجز الذاكرة، مصحوباً بضعف في الفصوص الأمامية التي تقيِّم المعلومات بشكل نقدي. في مثل هذه الحالات، يعاني الشخص من عدم القدرة على تقييم دقة ما يقوله، وبالتالي يكون قادراً على قول الأكاذيب كما لو كان يقول الحقيقة.

كما وجدت دراسة نُشرت في المجلة البريطانية للطب النفسي، وأجريت عام 2005 أيضاً أن أدمغة الكاذبين المرضى كانت مختلفة عن أدمغة غير الكذابين، حيث اكتشف العلماء أن هناك قدراً أكبر من المادة البيضاء في قشرة الفص الجبهي لدماغ كذاب مرضي، وخلصوا إلى أن هذا المحتوى العالي من المادة البيضاء يمكن أن يكون نقطة انطلاق للكذب المعتاد.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المواد محمية بموجب حقوق الطبع والنشر
إغلاق
إغلاق

موقعنا لا يعرض

موقعنا لا يعرض أي اشهارات مزعجة.
من فضلك ، المرجو إلغاء تفعيل حاجب الإعلانات Ad-Block