اقتصادالأولى

موسم الحبوب .. اتخاذ تدابير تحفيزية لتسويق المنتوج الوطني

الدكالية. كشفت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، اليوم الإثنين، عن اتخاذ تدابير تحفيزية لضمان موسم تسويق جيد للحبوب برسم الموسم الفلاحي 2020-2021.

وأفادت الوزارة، في بلاغ لها، أنه “لضمان موسم تسويق جيد للحبوب وتمكين الفلاحين من تسويق محصولهم في أحسن الظروف وبأسعار مربحة، تم بقرار مشترك من وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ووزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الادارة، اتخاذ سلسلة من التدابير”.

وأشار المصدر إلى أن محصول الحبوب 2020-2021 سجل مستوى جيدا جدا من حيث الإنتاج يقدر بحوالي 98 مليون قنطار، بما في ذلك 48,2 مليون قنطار من القمح اللين، و23,4 مليون قنطار من القمح الصلب، و26 مليون قنطار من الشعير.

وسجل المصدر ذاته أنه إضافة للظروف المناخية المواتية، تم تحقيق هذه النتائج بفضل تضافر جهود الفلاحين والتأثير الإيجابي للاستراتيجية الفلاحية التي تم إطلاقها خلال العقد الماضي في إطار مخطط المغرب الأخضر، ولا سيما من حيث الأصناف المختارة، وتوفر البذور المختارة، والمكننة الفلاحية، والمسار التقني، والتأمين الفلاحي، والاستشارة الفلاحية.

وتتمثل التدابير التحفيزية المتخذة لتسويق الإنتاج الوطني، بحسب البلاغ، في تحديد 280 درهما للقنطار كسعر مرجعي لبيع القمح الطري للمطاحن بالنسبة لجودة قياسية، وإعانة جزافية ب 5 دراهم / قنطار لفائدة الكميات المسوقة من القمح اللين من الإنتاج الوطني والممتدة حتى 31 أكتوبر 2021 ، ومنحة تخزين ب 2 دراهم / قنطار خلال أسبوعين بالنسبة للكمية الإجمالية للقمح اللين الذي تم تجميعه. وتقدم هذه المنحة لهيئات التخزين حتى نهاية دجنبر 2021.

وبخصوص الإجراءات المتعلقة بالرسوم الجمركية، سيتم بالنسبة للقمح اللين رفع الرسوم الجمركية على الواردات إلى 135 في المائة اعتبارا من 15 ماي 2021. أما بالنسبة للقمح الصلب، فسيتم رفع الرسوم الجمركية على الواردات إلى 170 في المائة اعتبارا من 1 يونيو 2021. وستنتهي فترة منحة الاسترداد بالنسبة للواردات في 15 مايو 2021. وقد تم إرساء هذه المنحة لضمان تزويد السوق على إثر ارتفاع الأسعار على المستوى العالمي.

من جهة أخرى، أشارت الوزارة إلى أنه سيتم تخصيص طلبات عروض القمح اللين المخصصة لتزويد المطاحن الصناعية للدقيق المدعم مع إعطاء الأولوية للإنتاج الوطني.

وفي مجال التحسيس والتحفيز على تجميع الإنتاج الوطني، قال المصدر ذاته  إنه تم عقد اجتماع برئاسة الكاتب العام لوزارة الفلاحة مع المهنيين، ولا سيما الفدرالية البيمهنية لأنشطة الحبوب والممثلة بالفدرالية الوطنية للمطاحن والفيدرالية الوطنية لتجار الحبوب والقطاني قصد المساهمة في التحسيس بجمع المنتوج الوطني. وقد أعرب هؤلاء عن التزامهم بضمان تجميع المنتوج.

وتجدر الإشارة إلى أن تحليل العينات الأولى من محصول سنة 2021 بمنطقة عبدة من قبل مختبر المكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني كشف أن مستوى الجودة جيد، من خلال وزن خاص جيد جدا بحوالي 79,9 كلغ/هكتار، أي 3 نقاط أكثر من الوزن القياسي، و82 كلغ/هكتار كحد أقصى، ومستوى جيد من البروتينات، بحوالي 13 في المائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المواد محمية بموجب حقوق الطبع والنشر
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

موقعنا لا يعرض أي اشهارات مزعجة.
من فضلك ، المرجو إلغاء تفعيل حاجب الإعلانات Ad-Block