الأولىمجتمع

لأول مرة..تنظيم مباريات الولوج إلى المدارس الوطنية للهندسة المعمارية على المستوى الجهوي

خطوة تحتسب للوزيرة نزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة التي بدأت  في تنزيل خيار الجهوية المتقدمة عبر تنظيم المباريات برسم الموسم الجامعي2021-2022 على المستوى الجهوي للمرة الأولى .

ويندرج هذا القرار في إطار الحرص على تكافؤ الفرص بين المرشحين من كل جهات المملكة وتقريب المباراة إليهم، بعد أن كان المرشحون في السابق يتنقلون إلى مدينة الرباط للمشاركة في المباراة الوطنية .

كما يترجم القرار الجهوي رؤية مبتكرة هادفة إلى جعل الهندسة المعمارية رافعة أساسية في خدمة تطوير الجهات وتمكينها من الكفاءات الكفيلة بالمساهمة في تحسين المستوى المعيشي للمواطنين تنفيذا للتوجيهات الملكية .

هذا، وقد قامت نزهة بوشارب، اليوم الأحد فاتح غشت 2021، بزيارة لمركز الامتحان بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية وكلية الآداب والعلوم الإنسانيه بمرتيل، التابعة لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، للوقوف على أجواء إجراء الاختبارات الكتابية لمباراة ولوج المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية لتطوان، في ظل الإجراءات الاحترازية والوقائية المتعلقة بالوضعية الوبائية ببلادنا.

وقد حرصت السيدة الوزيرة خلال هذه الزيارة على التذكير بأهمية الالتزام باحترام التدابير الاحترازية للمحافظة على السلامة الصحية للمرشحين،منوهة بالمساهمة القيمة لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان التي وضعت مدرجات كلياتها رهن إشارة المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بتطوان، وبالطواقم الإدارية والأكاديمية التي تجندت من أجل توفير الأجواء الملائمة لإجراء المباراة، في ظل تظافر مجهودات مشتركة مع السلطات الترابية والأمنية.

يشار في هذا السياق إلى أن كل مدرسة تسهر عل تنظيم المباراة بطريقة مستقلة، في شكل مرحلة انتقاء تحدد شروطها كل مؤسسة على حدة، يليها امتحان كتابي.و تقام المباراة في مراكز الامتحانات في المدينة أو المنطقة التي تنتمي إليها المدرسة،حيث تم في هذا الإطار إحداث 9 مراكز امتحانات في 6 عمالات بالمملكة.

وقد تطلبت الصيغة الجهوية الجديدة للمباراة تعبئة شاملة لجميع مكونات الوزارة، أي أكثر من 450 أستاذا ومشرفًا على المستوى الوطني بالإضافة إلى أطر الجامعات الشريكة التي وضعت مقراتها رهن الإشارة لإنجاح هذا الموعد.

بالإضافة إلى ذلك، تم اعتماد إجراءات جديدة على مستوى المدارس الوطنية للهندسة المعمارية للعام الجامعي المقبل، لا سيما مضاعفة عدد المرشحين لاجتياز المباراة، وهو إجراء من شأنه السماح لأكبر عدد ممكن من حاملي البكالوريا باجتياز
هذه المسابقة والولوج إلى إحدى المدارس الوطنية للهندسة المعمارية. يضاف إلى ذلك الزيادة المستمرة في القدرة الاستيعابية لمدارس الهندسة المعمارية للسنة الثانية على التوالي، بهدف تعزيز العرض التكويني في هذا المجال عبر توسيع شريحةالمرشحين.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المواد محمية بموجب حقوق الطبع والنشر
إغلاق
إغلاق

موقعنا لا يعرض

موقعنا لا يعرض أي اشهارات مزعجة.
من فضلك ، المرجو إلغاء تفعيل حاجب الإعلانات Ad-Block